نسب قبيلة بجيلة

أغلب كتب النسب والمراجع تعد قبيلة بجيلة من القبائل القحطانية وتقول هم أبناء : أنمار بن أراش بن عمرو بن الغوث القحطاني ؛ واشتهروا أبناءه باسم أمهم : بجيلة بنت صعب بن سعد العشيرة بن مذحج القحطاني . واسم (بَجيلة) يعني (عظيمة القدر) ؛ وهناك عدة قبائل عربية تشتهر بأسم الأم ؛ مثل : باهلة ، بَجْلَة ، بسة ، جديلة ، جميلة ، سحمة ، عائذة ، عاملة ، مزينة ، وغيرهم .

وتجدر الإشارة إلى أن بعض المراجع أعتبرت أبو القبيلة (أنمار) هو ابن نزار العدناني ، وهو قول يخالف غالبية كتب النسب والمراجع ، ويبدو حدث هذا اللبس بسبب وجود (أنمارين) أحدهم عدناني والآخر قحطاني ، والأول جد الثاني لأمه بموجب التوضيح الآتي فيمابعد .

ويقال للفرد المُنتسب لقبيلة بجيلة : بَجَلِيّ ؛ وعند نسبة أكثر من شخص إليها يقال لهم : بُجلان أو بُجالا في حال إستخدام صيغة جمع التكسير ؛ مثل : حبلان - عجلان - مطران - عتبان - ظفران .. ألخ . وبعض العامة يخلط بين : بَجَلِيّ وبَجْليّ ؛ فالثابت أن بَجَلِيّ منسوب لقبيلة بَجيلَة ؛ وبَجْليّ منسوب لقبيلة بَجْلَة ؛ وهي قبيلة من سُلَيِّم نسبوا إلى أمهم : بَجْلَة بنت هناءة بن مالك بن فهم الأزدي وهي غير بَجيلة بنت صعب أم قبيلة بجيلة الأنمارية . والثابت بالمراجع أنه بسبب قدم وعراقة قبيلة بجيلة فإنها ترتبط بقرابة مع كثير من القبائل العربية القديمة والمعاصرة ، منها على سبيل المثال لا الحصر : أخوتهم قبيلة (خثعم) التي منها قبيلة مطير المعاصرة ، وقبيلة الأزد الشهيرة التي منها قبيلة البوسعيد سلاطين عُمان ، وقبيلة بني العنبر من تميم ، وقبيلة بني عدوان ، وغيرهم .

ترجمة نسب (أنمار) أبو قبيلتي بجيلة وخثعم

----------

الثابت بالمراجع أن المؤرخون والنسابون اختلفوا في أرجاع نسب كثير من القبائل العربية إلى كتلة أو ركن من أركان القبائل العربية التي شهدت ظهور الإسلام . ومن القبائل التي اختلفوا على أرجاع نسبها إلى عدنان أو قحطان ، قبيلة بجيلة وأخوتهم قبيلة خثعم أبناء أنمار ، فرغم أتفاق جميع المؤرخون والنسابون على ان قبيلة (بجيلة) هم أبناء أنمار من زوجته بجيلة بنت صعب بن سعد العشيرة بن مذحج ، إلا أنهم قد اختلفوا في نسب زوجها (أنمار) ، هل هو ابن نزار العدناني ؛ أم ابن أراش القحطاني .

فمن قال هو أبن نزار العدناني أعتبر قبيلة بجيلة عدنانية ؛ لأن أبوها عدناني استناداً لأبيات شعر قيلت في حادثة منافرة جرير البجلي وخالد الكلبي أيام الجاهلية . ومن قال هو أبن أراش القحطاني أعتبر قبيلة بجيلة قحطانية ؛ لأن أبوها قحطاني استناداً لبعض الأحاديث الشريفة ومعظم كتب النسب التي تقول أن بجيلة قبيلة قحطانية وهم أبناء أنمار بن أراش بن عمرو بن الغوث القحطاني .

والثابت بالمراجع ان سبب الخلاف يعود لوجود شخصين باسم (أنمار) ، الأول هو ابن نزار بن معد بن عدنان ، والثاني هو أبن أراش بن عمرو بن الغوث القحطاني ، والأول هو جد الثاني لأمه ، حيث تذكر المراجع ان أنمار بن نزار العدناني ليس له عقب من الذكور ، وله بنت يقال لها (سلامة) تزوجها إراش بن عمرو القحطاني عندما كان حاجاً ، وأقام معها في الدار بغور تهامة عند أهلها ، فأولدها أنمار (سمي أنمار تيمناً بجده لأمه) ورجالاً ، فلما توفى والده (إراش) وقع خلاف بين أنمار بن إراش وأخوته في قسمة التركة ، فتنحى إنمار عن أخوته ، وأقام إخوته في الدار مع أخوالهم ، ثم تزوج أنمار بن إراش القحطاني بهند بنت مالك بن غافق بن الشاهد ، فولدت أقيل ولقبه خثعم ، ثم توفيت ، فتزوج بجيلة بنت صعب بن سعد العشيرة بن مذحج ، فولدت له عبقر ، فسمته باسم جدها (سعد) ولقب بعبقر لأنه ولد على جبل يقال له (عبقر) يقع في بلادهم ، وولدت أيضا الغوث ووادعة وصبيهة (أو صهيبة) وخزيمة وأشهل وشهلاء وسنية (رجل) وطريفا وفهما وجدعة (أو جداعة) والحارث .

ومما سبق يتضح ان أبو قبيلة بجيلة (أنمار) أمه عدنانية وهي سلامة بنت أنمار بن نزار العدناني ، ووالده قحطاني هو أراش بن عمرو القحطاني ، ومهما يكن من أمر نسب (أنمار) ، فإن كان قحطانياً فملوك العرب من قحطان ، وإن كان عدنانياً فالرسول ﷺ عدناني ، وبكلا الجذمين العزة والشرف .

بعض أقرباء قبيلة بجيلة الأنمارية القحطانية

----------

قبيلة بجيلة هي إحدى القبائل الحجازية القديمة والعريقة ، لذلك فانها ترتبط بقرابة مع الكثير من القبائل القديمة والمعاصرة ، منها على سبيل المثال لا الحصر القبائل الآتية :

1- قبيلة خثعم الأنمارية : هم أخوة قبيلة (بجيلة) من ناحية أبيهم أنمار بن أراش ، فالثابت بالمراجع أن أنمار تزوج هند بنت مالك بن الغافق بن الشاهد بن عك من قبيلة الأزد الشهيرة ، فأنجب أقيل (أو أفتل) ولقبه خثعم ، وهو أبو قبيلة خثعم ، وقد تعددت الروايات بالمراجع بشأن اللقب ، فقيل أن (خثعم) هو أسم جمل لأقيل بن أنمار ، فصار يعرف به ، وقيل أيضاً بأن أبناء أقيل بن أنمار تخثعموا بدم بعير ، فصاروا يعرفون بأسم (خثعم) ، وتخثعموا بلغتهم تعني تلطخوا بالدم . ومن قبيلة خثعم عدة أعلام ومشاهير ، منهم : الصحابية أسماء بنت عميس الخثعمية وأخواتها سلمى وسلامة وزينب ، والصحابية الفارعة بنت عبدالرحمن الخثعمية ، وعائذة بنت الخمس الخثعمي أم قبيلة بنو خزيمة بن لؤي التي تعرف بأسمها ، وفاطمة بنت مر الخثعمية التي أرادت أن يكون الرسول ﷺ منها ، وغيرها .

والجدير بالذكر ، فان منازل قبيلة خثعم بجبال السراة وما والاها ، وهي قبيلة لا تزال معروفة في بلادها التي كانت تقيم بها عند ظهور الإسلام ، وهي البلاد الواقعة في أطراف السراة الشرقية الشمالية ، ومن أشهر بطونها وعشائرها ، شهران ، وأكلب . ويقول السيار صاحب مخطوط (نبذة في أنساب أهل نجد - 1664م) بان (مطير) قبيلة معاصرة من بطن شهران بن عفرس من قبيلة خثعم .

2- قبيلة سعد العشيرة القحطانية : هي إحدى قبائل مذحج (مالك) بن أدد من كهلان بن سبأ من القحطانية ، ولفظ (العشيرة) صفة أضيفت لأسم سعد بن مذحج لأن عمره طال فصار ولده مع ولد ولده (أي أحفاده) يبلغون ثلثمائة رجل ، فكان يركب فيهم جميعاً ، فإذا سئل عنهم ، قال هم عشيرتي مخافة العين والحسد ، فأشتهر (سعد) بأسم (سعد العشيرة) . ومن قبيلة سعد العشيرة تنحدر عدة قبائل وبطون ، ومنها أيضاً عدة أعلام ومشاهير وعلماء بالجاهلية والإسلام . والجدير بالذكر ، فان (سعد العشيرة) هو جد بجيلة بنت صعب التي تزوجها أنمار بن أراش القحطاني وأشتهر أبناءه منها باسمها ، وصاروا يعرفون ويشتهرون باسم قبيلة بجيلة .

3- قبيلة مذحج القحطانية : هي قبيلة عظيمة من كهلان من القحطانية ، والثابت بالمراجع ان مذحج هو لقب (مالك بن أدد) ، وهو مالك (مذحج) بن أدد (وهو الأزد) بن زيد من كهلان من القحطانية . وتنحدر من قبيلة مذحج (مالك) عدة قبائل ، منها : سعد العشيرة بن مذحج ، ومراد بن مذحج ، وطيئ بن مذحج ، والنخع ، وبنو الحارث ، وغيرهم . وتذكر المراجع بان (جنب) هي قبيلة من مذحج بن أدد ، و(جنب) هو لقب أطلق على ستة بطون من بنو يزيد بن حرب بن عله بن مالك (الملقب بمذحج) بن أدد من القحطانية ، وهم : منبه والحارث والعلي وسحنان وشمران وهفان ، وذلك لأنهم جانبوا أخاهم (صداء) وحالفوا قبيلة سعد العشيرة بن مذحج ، وحالفت (صداء) الحارث بن كعب من قبيلة مذحج بن أدد (هو الأزد) بن زيد من كهلان من القحطانية . ومن مذحج عدة أعلام وشعراء ، منهم الشاعر الأفوه الأودي المذحجي الذي له قصيدة شهيرة يقول فيها (لا يصلـح الناس فوضى لا سـراة لهم ** ولا سـراة اذا جهالهم سادوا) . والجدير بالذكر ، فان صاحب كتاب (قلب جزيرة العرب) يقول بان (الهواجر) من (شريف) من (جنب) من قبيلة قحطان نجد ، علماً بان (الهواجر) هو أسم عشيرة بصيغة الجمع ، وهي قبيلة معاصرة من أهم أفخاذها المخضبة وآل محمد .

4- قبيلة الأزد القحطانية : هي من أعظم قبائل العرب وأشهرها ، وهم : بنو الأزد (أسمه أدد) بن الغوث بن نبت بن مالك زيد بن كهلان بن سبأ من قحطان ، وهم ينقسمون إلى أربعة أقسام : أزد عمان وأزد السراة وهم الذين أقاموا في سراة اليمن ، وأزد شنوءة أبناء كعب بن الحارث بن كعب بن عبدالله بن مالك بن نصر بن الأزد ، وهم من سكنة السراة أيضاً ، وأزد غسان وهم من شرب من ماء غسان . ويقول صاحب كتاب (الأعلام) أن نطق اسم (أزد) بالسين أفصح ، أي أن أسمه (أسد بن الغوث) بدلاً من (أزد بن الغوث) ، ومراجع أخرى (منها المفصل في التاريخ) تقول إن (أزد) أسمه (أدد) ، وهو إبن الغوث بن نبت الذي أنجب ولدين : (أدد) وهو المشهور بأسم (الأزد) ، وعمرو ، ومن صلبهم إنحدرت جميع قبائل كهلان القحطانية ، ومنهم قبيلة مذحج (أسمه مالك) ، وقبيلة سعد العشيرة ، وقبيلة أنمار بن أراش التي منها قبيلتى خثعم وأخوتهم قبيلة بجيلة . ومن قبيلة الأزد عدة علماء وأعلام ومشاهير ، وأيضاً منها عدة قبائل قديمة ومعاصرة ، منهم قبيلة البوسعيد التي منها الأسرة الحاكمة بسلطنة عمان .

5- قبيلة بني العنبر التميمية : الثابت بالمراجع بان هناك أكثر من قبيلة من بني تميم تحمل اسم العنبر ، أشهرهم بنو العنبر بن عمرو بن تميم الذين قال عنهم السيار (في نبذة في أنساب أهل نجد) إن منهم : آل حديثة وبنو حمل وغيرهم . ويقول الكلبي (في نسب معد واليمن الكبير) إن عمرو بن تميم هو زوج أم (العنبر) ، وأمه هي عمرة بنت سعد بن عبدالله بن قداد البجلي المشهورة بأم خارجة البجلية ، فبعد أن طلقها والد العنبر ، وهو عامر بن عمرو بن لحيون البهراني ، تزوجها عمرو بن تميم فأنجبت له أسيد والهجيم ، وأحتبس أبن زوجته (العنبر) فنُسب إليه ، فصار يعرف ويشتهر بأسم العنبر بن عمر بن تميم . والثابت بالمراجع أن من بنو العنبر بن عمرو بن تميم عدة مشاهير وأعلام ورد ذكرهم بالمراجع ، منهم روح بن القاسم العنبري التميمي البصري . والجدير بالذكر فان الحسيني (في أسماء القبائل وأنسابها) قال إن العنبر بن عمرو بن تميم يُلقب بالخضم ، وقد غلب اللقب على القبيلة كلها ، وقد سموا بذلك لكثرة أكلهم ، وقال (الخضم) هو المضغ .

6- قبيلة بني عدوان القيسية : هي قبيلة تألفت من نسل عدوان بن عمرو بن قيس عيلان من العدنانية ، وعدوان هو لقب الحارث بن عمرو بن قيس عيلان بن مضر بن نزار العدناني ، ولُقب الحارث (عدوان) لأنه أعتدى على أخيه فقتله . وقبيلة عدوان العدنانية ذات بطون كثيرة ومتشعبة ، منها : بكر بن يشكر بن عدوان بن عمرو بن قيس الذي تزوج أمرأة من قبيلة بجيلة ، وهي عمرة بنت سعد بن عبدالله بن قداد بن ثعلبة البجلي ، فأنجب منها أبنه خارجة العدواني ، فكنيت بأسم أبنها وصارت تشتهر بأم خارجة البجلية . والجدير بالذكر فقد ورد بالمراجع إن من بطون قبيلة عدوان بطن يقال له (خارجة عدوان) ، وهو بطن منسوب لخارجة بن بكر بن يشكر بن عدوان بن عمرو بن قيس عيلان بن مضر بن نزار العدناني .