نسب قبيلة بجيلة

أغلب كتب النسب والمراجع تعد قبيلة بجيلة من القبائل القحطانية وتقول هم أبناء : أنمار بن أراش بن عمرو بن الغوث القحطاني ؛ واشتهروا أبناءه باسم أمهم : بجيلة بنت صعب بن سعد العشيرة بن مذحج القحطاني . واسم (بَجيلة) يعني (عظيمة القدر) ؛ وهناك عدة قبائل عربية تشتهر بأسم الأم ؛ مثل : باهلة ، بَجْلَة ، بسة ، جديلة ، جميلة ، سحمة ، عائذة ، عاملة ، مزينة ، وغيرهم .

وتجدر الإشارة إلى أن بعض المراجع أعتبرت أبو القبيلة (أنمار) هو ابن نزار العدناني ، وهو قول يخالف غالبية كتب النسب والمراجع ، ويبدو حدث هذا اللبس بسبب وجود (أنمارين) أحدهم عدناني والآخر قحطاني ، والأول جد الثاني لأمه بموجب التوضيح الآتي فيمابعد .

ويقال للفرد المُنتسب لقبيلة بجيلة : بَجَلِيّ ؛ وعند نسبة أكثر من شخص إليها يقال لهم : بُجلان أو بُجالا في حال إستخدام صيغة جمع التكسير ؛ مثل : حبلان - عجلان - مطران - عتبان - ظفران .. ألخ . وبعض العامة يخلط بين : بَجَلِيّ وبَجْليّ ؛ فالثابت أن بَجَلِيّ منسوب لقبيلة بَجيلَة ؛ وبَجْليّ منسوب لقبيلة بَجْلَة ؛ وهي قبيلة من سُلَيِّم نسبوا إلى أمهم : بَجْلَة بنت هناءة بن مالك بن فهم الأزدي وهي غير بَجيلة بنت صعب أم قبيلة بجيلة الأنمارية . والثابت بالمراجع أنه بسبب قدم وعراقة قبيلة بجيلة فإنها ترتبط بقرابة مع كثير من القبائل العربية القديمة والمعاصرة ، منها على سبيل المثال لا الحصر : أخوتهم قبيلة (خثعم) التي منها قبيلة مطير المعاصرة ، وقبيلة الأزد الشهيرة التي منها البوسعيد سلاطين عُمان ، وقبيلة بني العنبر من تميم ، وقبيلة بني عدوان ، وغيرهم .

ترجمة نسب (أنمار) أبو قبيلتي بجيلة وخثعم

الثابت بالمراجع أن المؤرخون والنسابون اختلفوا في أرجاع نسب كثير من القبائل العربية إلى كتلة أو ركن من أركان القبائل العربية التي شهدت ظهور الإسلام . ومن القبائل التي اختلفوا على أرجاع نسبها إلى عدنان أو قحطان ، قبيلة بجيلة وأخوتهم قبيلة خثعم أبناء أنمار ، فرغم أتفاق جميع المؤرخون والنسابون على ان قبيلة (بجيلة) هم أبناء أنمار من زوجته بجيلة بنت صعب بن سعد العشيرة بن مذحج ، إلا أنهم قد اختلفوا في نسب زوجها (أنمار) ، هل هو ابن نزار العدناني ؛ أم ابن أراش القحطاني .

فمن قال هو أبن نزار العدناني أعتبر قبيلة بجيلة عدنانية ؛ لأن أبوها عدناني استناداً لأبيات شعر قيلت في حادثة منافرة جرير البجلي وخالد الكلبي أيام الجاهلية . ومن قال هو أبن أراش القحطاني أعتبر قبيلة بجيلة قحطانية ؛ لأن أبوها قحطاني استناداً لبعض الأحاديث الشريفة ومعظم كتب النسب التي تقول أن بجيلة قبيلة قحطانية وهم أبناء أنمار بن أراش بن عمرو بن الغوث القحطاني .

والثابت بالمراجع ان سبب الخلاف يعود لوجود شخصين باسم (أنمار) ، الأول هو ابن نزار بن معد بن عدنان ، والثاني هو أبن أراش بن عمرو بن الغوث القحطاني ، والأول هو جد الثاني لأمه ، حيث تذكر المراجع ان أنمار بن نزار العدناني ليس له عقب من الذكور ، وله بنت يقال لها (سلامة) تزوجها إراش بن عمرو القحطاني عندما كان حاجاً ، وأقام معها في الدار بغور تهامة عند أهلها ، فأولدها أنمار (سمي أنمار تيمناً بجده لأمه) ورجالاً ، فلما توفى والده (إراش) وقع خلاف بين أنمار بن إراش وأخوته في قسمة التركة ، فتنحى إنمار عن أخوته ، وأقام إخوته في الدار مع أخوالهم ، ثم تزوج أنمار بن إراش القحطاني بهند بنت مالك بن غافق بن الشاهد ، فولدت أقيل ولقبه خثعم ، ثم توفيت ، فتزوج بجيلة بنت صعب بن سعد العشيرة بن مذحج بن أدد (هو الأزد) ، فولدت له عبقر ، فسمته باسم جدها (سعد) ولقب بعبقر لأنه ولد على جبل يقال له عبقر يقع في بلادهم ، وولدت أيضا الغوث ووادعة وصبيهة (أو صهيبة) وخزيمة وأشهل وشهلاء وسنية وطريفا وفهما وجدعة والحارث .

ومما سبق يتضح ان أبو قبيلة بجيلة (أنمار) أمه عدنانية وهي سلامة بنت أنمار بن نزار العدناني ، ووالده قحطاني هو أراش بن عمرو القحطاني ، ومهما يكن من أمر نسب (أنمار) ، فإن كان قحطانياً فملوك العرب من قحطان ، وإن كان عدنانياً فالرسول صلى الله عليه وسلم عدناني ، وبكلا الجذمين العزة والشرف .